القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر المواضيع

ترتيب الدول العربية من حيث جودة التعليم

ترتيب الدول العربية حسب جودة التعليم
تصنيف الدول العربية حسب التعليم لسنة 2020


 تقديم:

يعتبر قطاع التعليم من أهم القطاعات الحيوية داخل الدول، إذ توفر الحكومات ميزانيات كبيرة لهذا القطاع وذلك طبعا بشكل متفاوت حسب امكانيات الدول المادية، وهذا نظرا لما يكتسيه قطاع التعليم من أهمية قصوى في التنمية البشرية والتنمية الاقتصادية والاجتماعية قصد إتاحة فرص أفضل للحياة. ومن هنا نجد أن معظم الدول في العالم وخاصة المتقدمة منها تتسابق من أجل الرقي بمنظومتها التعليمية وتجويدها قصد مسايرت العصر وذلك إيمانا منهم بأهمية الاستثمار في الموارد البشرية.

ونحن في هذا المقال سنتطرق بحول الله إلى ترتيب الدول العربية من حيث جودة التعليم وذلك حسب الإحصائيات التي أصدرها المنتدى الاقتصادي دافوس لسنة 2020 والذي اعتمد على معايير محددة في هذا التصنيف.

أولا: المعايير المعتمدة في قياس جودة التعليم لدى الدول

يتم الاعتماد على مجموعة من المعايير في قياس مدى جودة المنظومة التعليمية لدى الدول والتي على أساسها يتم ترتيب الدول:

  • مدى جودة المناهج والمقررات التعليمية.
  • جودة البنية التحتية.
  • كفاءة الموارد البشرية (الأطر الدارية والتربوية).
  • مدى استفادة المتعلمين من الخدمات التعلمية.
  • التوظيف الأمثل للموارد البشرية داخل المنظومة التعليمية.
  • البحث الدائم عن الأفضل في مجال التعليم أي التطوير الدوري للمنظومة التعليمية وفق أخر ما توصلت إليه الدراسات في هذا المجال.

ثانيا: ترتيب الدول العربية حسب جودة التعليم الابتدائي

  • قطر في المرتبة الأولى عربيا والتاسعة عالميا.
  • الإمارات المرتبة الثانية عربيا و 13 عالميا.
  • لبنان الثالث عربيا و 14 عالميا.
  • البحرين الرابعة عريبا و 38 على المستوى العالمي.
  • الأردن الخامسة عالميا و 69 على المستوى العالمي.
  • السعودية السادسة عربيا و 72 على المستوى العالمي.
  • تونس السابعة عربيا و 68 عالميا.
  • سلطنة عمان الثامنة عربيا و 88 عالميا.
  • الكويت التاسعة عربيا و 103 على المستوى العالمي.
  • المغرب العاشر عربيا و 110 على المستوى العالمي.
  • الجزائر 11 عربيا و 113 على المستوى العالمي.
  • موريتانيا 12 عربيا و 137 عالميا.
  • مصر 13 عربيا و 139 عالميا.

ثالثا: ترتيب الدول العربية حسب جودة التعليم العالي (التعليم الجامعي)

  • احتلت قطر المرتبة الأولى عربيا والرابعة على المستوى العالمي.
  • الإمارات الثانية عربيا والعاشرة على المستوى العالمي.
  • لبنان الثالث عربيا و 25 عالميا.
  • البحرين الرابعة عربيا و 33 عالميا.
  • الأردن الخامس عربيا و 45 عالميا.
  • السعودية السادسة عربيا و 54 عالميا.
  • تونس السابعة عربيا و 84 عالميا.
  • الكويت الثامنة عربيا و 87 عالميا.
  • المغرب التاسع عربيا و 101 عالميا.
  • سلطنة عمان العاشرة عربيا و 107 عالميا.
  • الجزائر 11 عربيا 119 عالميا.
  • موريتانيا 12 عربيا و 134 عالميا.
  • مصر 13 عربيا و 139 عالميا.
أما الدول العربية الشقيقة الأخرى (ليبيا - العراق - اليمن - سوريا ...) فهي خارجة عن التصنيف، نظرا لافتقارها لمعايير الجودة وذلك نظرا لما تمر به هذه الدول من تقبات سياسية بفعل الحروب.

الخاتمة:

نود التأكيد على أن التعليم هو أهم مؤشر لمدى تقدم الدول، لذلك تحرص الدول - وخاصة المتقدمة منها - على التطوير الدئم لمنظوماتها التعلمية بما يتلائم والتقدم التكنلوجي الحاصل في يومنا هذا، فالتعليم ينمي قدرات الفرد ليصبح فاعلا في المجتمع، وهنا نود التنويه ببعض الدول العربية الرئدة في مجال التعليم مثل قطر والإمارات التي تخصص ميزانيات ضخمة لهذا المجال، فباستثناء هاتين الدولتين نجد أن باقي الدول الأخرى إما مصنفة تصنيفا متؤخرا أو خارج التصنيف!!!

ولهذا نجدد مناشدتنا للدول العربية كافة الإهتمام بالمنظومة التعليمية والرقي بها لأنه السبيل الوحيد لنهضة الأمة العربية من جديد والالتحاق بركب الدول المتقدمة.

المصادر:

موقع محتويات

موقع محيط

موقع رقيم

تعليقات