القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر المواضيع

استراتيجية الأصابع الخمسة التعليمية

 

استراتيجية الأصابع الخمسة

يعتبر التعليم أساس بناء المجتمعات والدول، ولهذا تعمل جل الحكومات على تطوير منظوماتها التعليمية بضخ أموال طائلة قد تصل للمليارات وذلك من أجل بناء الإنسان السوي الصالح القادر على النهوض بوطنه وأمته، هذا البناء الذي يتطلب تحسين وتجويد العملية التعليمية بما يتماشى مع الرؤى الحديثة في مجال التربية والتعليم والتي تجعل من المتعلم هو المحور الأساس في العملية التعليمية، وذلك بخلق استراتيجيات تعليمية فعالة، تجعل الأستاذ يؤدي دوره في أداء الرسالة التعليمية والتربوية على أفضل وجه.

ومن بين الإستراتيجيات الحديثة المعتمدة في مجال التعليم هي "استراتيجية الأصابع الخمسة" التي تسعى إلى اكساب الطلاب والمتعلمين عدة مهارات أساسية، فما هي هذه الاستراتيجية؟ وما هي تطبيقاتها؟

تعريف استراتيجية الأصابع الخمسة

استراتيجية الأصابع الخمسة أو بالإنجليزية Five Fingers Strategy هي عبارة عن استراتيجية تعليمية يعمل من خلالها الأستاذ على مساعدة المتعلمين على اكتساب أكثر من مهارة مثل الاستماع والتنبؤ والتلخيص والاستنتاج والتوصل إلى الدروس المتسفادة من المادة التعليمية مثل نص أو حكاية... بالإضافة إلى العديد من المهارات العقلية الأخرى.

استراتيجية الأصابع الخمسة يتم فيها بناء مجموعة من الأسئلة (خمسة أسئلة) تشمل أسماء الاستفهام الخمسة وهي: متى - من - ماذا - لماذا - كيف، وذلك من أجل تحقيق الأهداف التعليمية في المقرر الدراسي.

فوائد استراتيجية الأصابع الخمسة التعليمية

لهذه الاستراتيجية عدة فوائد نذكر منها ما يلي:

- قدرة المتعلمين على صياغة الأسئلة في ذهنهم ومحاولة ايجاد ايجابات لها من خلال الأستاذ أثناء عرضه للدرس عليهم.

- تنمية حس المسؤولية لدى المتعلمين وتعزيز ثقتهم بأنفسهم.

- تنمية روح التعاون بين المتعلمين والتفكير المشترك الذي يتجلى في ايجاد الحلول المناسبة للأسئلة الخمسة.

- المشاركة الفعالة لكل من الأستاذ والمتعلمين في العملية التعليمية.

- تنمية الرصيد اللغوي للمتعلمين، وتنمية أسلوب الحوار لديهم، كونهم ينمون هذه المهارات من خلال صياغة الأسئلة والإجابة عنها.

خطوات تنفيذ استراتيجية الأصابع الخمسة التعليمية

1- تجهيز ورقة على شكل راحة اليد؛

2- كتابة الأسئلة الخمسة ( متى - ماذا - لماذا - كيف - من ) على الأصابع، وفي راحة اليد يكتب ملخص الدرس؛

3- تقسيم المتعلمين إلى مجموعات، كل مجموعة تتكون من من خمسة متعلمين؛

4- يطلب الأستاذ من المتعلمين قراءة العناوين الرئيسية في الدرس، ثم كتابة الأسئلة حوله قبل بداية الشرح، وما هي الأشياء التي يرغبون في تعلمها، وما هي الأشياء التي فيها غموض بالنسبة لهم.

5- بعد الإنتهاء من كتابة الأسئلة، يقوم الأستاذ بتقديم الدرس، ثم يطلب من المتعلمين التركيز على ايجاد إجابات للأسئلة التي كتبوها مسبقا على الأصابع.

6- بعد الانتهاء من الدرس يطلب الأستاذ من كل مجموعة بحل الأسئلة، وتلخيص الأفكار الأساسية في منطقة راحة اليد؛

7- كل مجموعة تقوم بعرض مخطط الأصابع الخاصة بها وقراءة الأسئلة وتقديم اجابتها؛

8- تقديم الإجابات يكون تحت إشراف الأستاذ حتى يقوم بتصحيح الأخطاء التي وقعت فيها كل مجموعة؛

دور الأستاذ في استراتيجية الأصابع الخمسة

يبقى دور الأستاذ مهما ومحوريا في هذه الاستراتيجية، حيث يقوم بتقسيم المتعلمين إلى مجموعات متكونة من خمسة أفراد، ثم يقوم بتوضيح طريقة العمل الخاصة بهذه الاستراتيجية وكيفية وضع الأسئلة والإجابة عنها، مع منحهم الحرية في صياغة هذه الأسئلة بحيث تكون باعثة على التفكير والتحدي، بالإضافة إلى أن الأستاذ يكون مطالباً بتوفير تغذية راجعة حول صحة تركيب الأسئلة وصحة الإجابة عنها.

دور المتعلمين في استراتيجية الأصابع الخمسة

يكمن دور المتعلمين في استراتيجية الأصابع الخمسة في أن تكون الأسئلة المصاغة مثيرة للتفكير مبتدئة بأسماء الاستفهام الخمسة، حتى يتمكنوا من تحدي أنفسهم وبذل مجهودات أكبر في حل هذه الأسئلة، اضافة إلى أن العمل يكون فردياً وجماعياً من أجل إنجاز هذه المهمة، كما يجب عليهم الإنتباه بشكل مستمر لشروحات الأستاذ أثناء صياغة الأجوبة، بعد ذلك تطرح الإجابات أمام الجميع، ثم تقييمها من طرف جميع المتعلمين.

المراجع:

- ذ. إلهام جميل حسن أبو حجر، ما هي استراتيجية الأصابع الخمسة؟ وكيف يمكن توضيفها في التعليم؟ موقع تعليم جديد.

- لينا الحوراني، استراتيجية الأصابع الخمسة وكيف تعلمها لأطفالك، موقع سيدتي.



تعليقات