القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر المواضيع

ما بعد الأنترنت.. "الميتافيرس"

 

ما بعد الأنترنت.. الميتافيرس
"الميتافيرس".. أو الواقع الافتراضي الجديد

مع التقدم التكنلوجي المتسارع الحاصل في عالمنا اليوم، لا يكاد يمر يوم إلا ونسمع عن ابتكارات جديدة من طرف الأشخاص أو الشركات، في مجال الصحة أو التعليم أو النقل... إلا أن أعظم الاختراعات على الإطلاق وبإجماع العلماء والمخترعين هو اختراع الأنترنت، هذا الإختراع الذي غير العالم وجعله قرية صغيرة جدا يستطيع فيها الناس التواصل فيما بينهم رغم بعد المسافات، كما سهل عملية أنتاج المعرفة وتداولها بين الناس وبشكل أوسع.

لكن ماذا بعد الأنترنت؟ هل سيكون هناك اختراع يزيح الأنترنت من عرش أفضل الإختراعات على وجه الأرض؟ ربما نعم.. إنه "الميتافيرس" أحدث ما يتم تداوله اليوم على منصات التواصل الاجتماعي ومواقع الأنترنت المختصة في التكنلوجيا والمواقع الإخبارية.

-فما هو "الميتافيرس"؟ وما هي استخداماته؟

السياق التاريخي لظهور ما يسمى بـ " الميتافيرس"

إن مختلف الأجهزة والإختراعات التي نراها اليوم كانت في يوم ما عبارة عن خيال علمي نجده في روايات الخيال العلمي أو في مقالات منشورة في مجلات العلوم، ففي سنة 1945 كتب الكاتب الأمريكي فانيار بوش مقالا مطولا يتخيل فيه جهازاً صغيرا يمكن مستعمليه من تخزين الكتب والتسجيلات والمراسلات وتوصيلهم ببعضهم ميكانيكا يسمى "ميمكس" (Memex)، هذا الجهاز المتخيل يوما ما أصبح حقيقة اليوم فأقرب شيء لهذا الميمكس هو الهاتف الذكي أو الحاسوب الشخصي.

وبعد مرور السنوات بالضبط في سنة 1992 كتب الكاتب الأمريكي نايل ستيفنسن رواية في الخيال العلمي تحت عنوان "الساموراي الافتراضي" تحدث من خلال أحداثها عن فضاء الكتروني افتراضي مواز للواقع المادي يستطيع فيه المستخدمون التلاقي فيه بهدف التفاعل أو المناقشة أو الترفيه وسمى هذا الواقع الافتراضي الجديد بـ "الميتافيرس".

تعريف الميتارفرس

ما هو الميتافيرس؟ للإجابة على هذا السؤال أولا تخيل نفسك تجلس مع شخص، صديق لك أو أحد أقرباءك رغم بعده عنك بآلاف الكيلومترات!! أو تحضر اجتماعاً طارئاً في مكان عملك رغم أنك تستمتع في منتجع سياحي بعيد في جزر المالديف بشكل افتراضي!! هذا باختصار هو الميتافيرس

كتعريف للميتافرس (Metaverse) هو عبارة عن فضاء رقمي مواز للعالم الواقعي تقوم فكرته على تواجد بيئة افتراضية يمكن من خلالها أن يتواجد شخص مع أشخاص آخرين في مساحة رقمية، وهي مساحة مجسمة يمكن للمستخدم التفاعل معها وكأنه بالفعل بداخلها، بدلا من كونها مجرد مساحات افتراضية يشاهدها.

خصائص الميتافيرس

رغم أن الميتافيرس لازال قيد البحث والدراسة إلا أن المختصين حددوا بعض خصائصه:

- دائم وثابت بمعنى أنه لا يحتاج إلى إعادة التشغيل بل يسمتر إلى ما لانهاية؛

- مباشر ومتزامن مثل الحياة الواقعية بحيث يعيش المستخدم التجارب داخل عالم الميتافيرس في الوقت الفعلي؛

- الميتافيرس له اقتصاد متكامل ومتستقل مثل الأنترنت حيث يمكن للأفراد والشركات والمؤسسات أن يمتلكوا ويستثمروا ويبيعوا ما شاؤو؛

- يسمح بتوافق غير مسبوق للبيانات والمحتويات والممتلكات الرقمية عبر مختلف التجارب والمنصات؛

- يكون خبرة تمتد لتشمل العالمين الرقمي والمادي؛

شركة فيسبوك والميتافيرس

تسعى شركة فيسبوك إلى تشكيل فريق يعمل على إنشاء الميتافريرس الذي يمزج بين العالمين الواقعي والافتراضي، باعتباره مستقبل الشبكات الاجتماعية، حيث ذكر مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج لموقع "ذي فريدج" أن شركته تسعى إلى أن ينظر الناس إليها في غضون خمس سنوات على أنها شركة ميتافيرس قبل كل شيء.

وأشار زوكيربرج إلى أن فيسبوك تستثمر في تقنيات الواقع المعزز والافتراضي في السنوات القليلة الماضية، بحيث تريد الانتقال بالمستخدمين إلى عالم الميتافيرس الذي يذيب الحدود الفاصلة بين العوالم المختلفة من واقع حقيقي وواقع افتراضي VR.

وأضاف مؤسس فيسبوك إلى أن الميتافيرس لن يكون فقط قاصراً على الألعاب والتسلية بل سيكون عالما يجمع المستخدم مع كل ما يهتم لأمره مثل الدراسة والعمل والتسلية والجلوس مع الأصدقاء، كما أضاف أيضا أن الميتافيرس لا يمكن أن تؤسسه شركة واحدة أو تسيطر عليه، فهو نظام مفتوح للجميع للشركات والمطورين وصناع المحتوى والمبرمجين لإنشائه وتطويره، فهو عالم مكون من عناصر لا حصر لها.

المصادر:

- محمد عادل، "الميتافيرس".. خطة "فيسبوك" للتحول إلى عالم افتراضي عملاق، موقع تلفزيون الشرق.

- محمد جمال، ماذا تعرف عن الميتافيرس، موقع منشور.


تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق